pp نبذة عن الولي الصالح سيدي حسين السيجومي
هو حسين بن عطية بن إبراهيم بن عبد الله السيجومي أحد تلامذة أبي الحسن الشاذلي توفي في أوائل ربيع الأول سنة 624 ه كان مولعا بالمساجد وطلب العلم كثير التواضع تقيا زاهدا حليما ورعا لا سبابا ولا حسودا ولا جافيا ولا باغيا ولا فضا ولا غليظا ولا متكبر ولا ظالما ولا شتاما ولا نماما قال فيه الشيخ سيدي سفيان "كان في صغره يصوم الصوم الكثير ويقوم الليل عاش خمس وستين سنة ما رأيته قط يأكل فيها بنهار ولا ينام بليل". وكان يقول "المحب إذا نام عن محبوبه فقد كذب في حبه ومن أحب مولاه نصب في محبته الأقدام وحرم نفسه المنام "وقال الشيخ سالم العرشي" كان السيجومي شيخ الفوائد بكتاب الله وسنة رسوله وطريق القوم وزاويته كانت عامرة بقرائة القرآن وإطعام الطعام ". من أصحاب الشيخ بالحسن الشاذلي الشيخ الولي الصالح الزاهد التقي سيدي حسين السيجومي ذكر له أيضا الشيخ الشادلي مناقب عظام، قيل من زار قبره في السنة مرة فانه يحفظه الله من كل ظالم. توفي رحمه الله يوم الجمعة أواخر ربيع الأول بتاريخ أربعة و سبعين و ستمائة، و قبره مشهور بسيجومي، و الدعاء عند قبره مقبول